News & Events

السماح بجدولة القروض بالتوازي مع انتقالها بين البنوك

17 May 2015

«الأنباء» تنشر الآلية: تحويل الراتب شرط للنقل والجدولة بالحد الأعلى

السماح بجدولة القروض بالتوازي مع انتقالها بين البنوك

  • لنقل قرضك لبنك آخر.. عليك تحويل الراتب وبشروط المصرف الجديد
  • العميل الراغب في الانتقال يحصل على براءة ذمة في يوم واحد
  • لا مجال لأخذ قرضين.. لأن «الساي نت» سيكشف كل شيء
  • عند الجدولة: لا مبالغ إضافية على القرض الأصلي للعميل ولا تغيير في نوعيته
  • البنك المركزي في موقف حرج بين البنوك الإسلامية والتقليدية.. والعشاء الليلي لن يطيح الحطب

محمود فاروق

علمت «الأنباء» أن بنك الكويت المركزي يتجه الى الموافقة على آلية انتقال القروض الاستهلاكية والمقسطة بين البنوك الكويتية، وايضا جدولة هذه القروض. وقد تمت اضافة جدولة القروض الى الآلية لمنح العميل الذي لا يرغب في الانتقال الى بنك آخر فرصة جدولة قروضه ومساواته مع العميل الراغب في الانتقال. وقال مصدر مصرفي مسؤول لـ«الأنباء» إن البنك المركزي يعمل حاليا على تحديد آلية انتقال القرض من بنك اسلامي الى تقليدي، إذ إن الآلية غير متفق عليها حتى الآن. وأبرز ما تم التوصل الى اتفاق بخصوصه أن نقل القروض يشترط تحويل راتب العميل الى البنك الجديد كضمان لسداد المديونية، على أن تسهل مهمته من البنك القديم لتأمين انتقاله في يوم واحد. أما في حالة جدولة القرض داخل البنك، فإن أبرز تفاصيلها عدم منح العميل أي مبالغ إضافية تزيد من قيمة القرض الأصلي (في حال وصل للحد الاعلى المسموح به للاقتراض) وبسعر الفائدة عند الجدولة مع عدم تغيير نوعية القرض (استهلاكيا كان او مقسطا).

كيفية نقل القروض

وفيما يلي ابرز التفاصيل حول آلية نقل القروض:

اولا: يشترط تحويل راتب العميل الى البنك الجديد كضمان لسداد المديونية.

ثانيا: عملية النقل تتم وفق الشروط التي يضعها البنك الذي سينقل اليه القرض.

ثالثا: عملية شراء المديونية بين البنوك فيما بينها ستتم من خلال نظام الكتروني جديد مرتبط بموقع الساي نت، (وهو الموقع الذي يحدد قيمة مديونيات العميل والنسبة المسموح له اقتراضها)، وذلك لتلافي ظهور قرضين.

رابعا: منح العميل شهادة براءة ذمة في اليوم نفسه الذي ينوي فيه الانتقال إلى بنك اخر دون الانتظار لفترة 15 يوما.

وما زال البحث جاريا في موضوع انتقال القرض من بنك اسلامي الى بنك تقليدي، حيث لم يتم الاتفاق بعد على كيفية شراء البنك التقليدي القرض من البنك الاسلامي، والاشكالية تكمن في كيفية مواءمة القرض بين النظامين الاسلامي والتقليدي، وهل يجوز نقل اصل القرض من دون المرابحة أم مع المرابحة، وهو أمر ستتم مناقشته هذا الاسبوع في اتحاد مصارف الكويت، حيث مازالت البنوك التقليدية غير راضية عن شراء القرض من البنك الاسلامي مع ما تبقى من المرابحة.

وقالت مصادر مصرفية إن البنك المركزي في موقف حرج في كيفية تجاوز هذه الاشكالية، خصوصا أن الموضوع «بزنس» وليس وديا. وقالت المصادر إن هذا الامر سيكون عالقا في العشاءين اللذين ينوي «المركزي» اقامتهما هذا الاسبوع لرؤوساء البنوك والرؤساء التنفيذيين.

كيفية جدولة القروض

أما في حالة جدولة القرض داخل البنك، فإن أبرز التفاصيل ستكون كالتالي:

أولا: عدم منح العميل أي مبالغ إضافية تزيد من قيمة القرض الأصلي (في حال لم يكن متخطيا النسبة المسموح له باقتراضها)، مع امكانية استفادة العميل الذي ينوي الجدولة من أسعار الفائدة عند الجدولة.

ثانيا: عند رغبة العميل بإعادة جدولة القرض في البنك نفسه، لن يتم تغيير نوعية القرض، بمعنى لن يتم ترقية القرض من استهلاكي الى مقسط، أو العكس.

وقال المصدر إن التصور النهائي (ما عدا الموضوع الاشكالية اعلاه) يجري بحثه الآن في بنك الكويت المركزي، حيث سيصدر البنك القرار حول آلية العمل بالجدولة ونقل القروض بعد دراسة جميع الجوانب القانونية واتفاق البنوك الاسلامية والتقليدية.